المحبة* elmehaba*guir


    الشمائل المحمدية

    شاطر
    avatar
    الحاج عبد العزيز
    Admin

    المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 24/06/2009
    العمر : 45

    الشمائل المحمدية

    مُساهمة  الحاج عبد العزيز في الجمعة يوليو 03, 2009 10:47 pm

    قالوا فيه ما قالوا، والناس أعداء ما جهلوا.. ألا فليعرفوه، ولينظروا في أخلاقه، وأوصافه، فشفاء الجهل العلم (1).
    د. لطف الله بن ملا عبد العظيم خوجه
    أعظم رجل في التاريخ: محمد عبد الله صلى الله عليه وسلم.
    ومن حسن تقدير الله لهذه الأمة أن جعله رسولها، فلها الفخر بهذا الشرف.. ومن المؤسف:
    - أن من الناس من لا يستشعر عظمته.
    - ومنهم من لا يكترث بحقوقه الواجبة على الأمة، من: محبة، واتباع، وأدب.
    - وقد أهمل تعليم الصغار صفاته الخُلُقية والخَلْقية؛ فأطفالنا ينشئون وهم لا يعرفون عن نبيهم إلا: اسمه وشيئا من نسبه، وهجرته من مكة إلى المدينة. أما صفاته البدنية، وأخلاقه، ومقامه، وحقوقه، وجوانب سيرته فلا خبر لهم بها. وهذا تقصير منا..!!
    نحن نحتاج إلى أن نتعرف على كل صغيرة وكبيرة في حياته، من لدن مولده إلى وفاته.. ينبغي أن ننظر إليه: مربيا، وقدوة، وقائدا، ورسولا، وسيدا ذا مقام رفيع، وقلب رحيم، ونفس زكية، وأدب جم، وصبر جميل. من حقه علينا أن ندرس كل جوانب حياته، ونعلم أطفالنا وأزواجنا وأهلينا: من هو رسول الله ؟.
    وأداء لبعض هذا الحق، سنخصص هذا الحديث عن صفاته عليه السلام الخَلقية والخُلقية:
    * * *
    إنه محمد بن عبد الله ؛ ومحمد معناه: المحمود في كل صفاته.
    أخرج البخاري في التاريخ الصغير عن أبي طالب:
    وشق له من اسمه ليجله *** فذو العرش محمود وهذا محمد
    وقد كان اسمه أحمد كما جاءت تسميته في الكتب السابقة، قال تعالى على لسان عيسى عليه السلام:
    - {ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد}.
    وتسميته محمدًا وقعت في القرآن؛ سمي محمدا:
    - لأن ربه حمده قبل أن يحمده الناس، وفي الآخرة يحمد ربه فيشفعه فيحمده الناس.
    - ولأنه خص بسورة الحمد، وبلواء الحمد، وبالمقام المحمود.
    - وشرع له الحمد بعد الأكل، والشرب، والدعاء، وبعد القدوم من السفر.
    وسميت أمته الحمادين، فجمعت له معاني الحمد وأنواعه...

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 7:06 pm